برامج التعاون

الاتحاد الأوروبي في لبنان

يتمثل الاتحاد الأوروبي في لبنان ببعثة الاتحاد الأوروبي، وهي واحدة من 139  بعثة للاتحاد الاوروبي حول العالم. ويتألف الاتحاد الأوروبي من ثماني وعشرين دولة عضو، وتعمل البعثة بصورة وثيقة مع جميع الدول الاعضاء الخمس والعشرين التي لديها سفراء معتمدون في لبنان.

وبعد دخول معاهدة لشبونة حيز التنفيذ في الأول من كانون الأول 2009، أنشأ الاتحاد الأوروبي جهازاً دبلوماسياً موحداً يُعرف بجهاز العمل الخارجي الاوروبي. وتشكل بعثات الاتحاد الأوروبي جزءاً من هذا الجهاز. وتمثل البعثة الآن الاتحاد الأوروبي ككل، مع اعتماد رئيس البعثة أو السفير ممثلاً رسمياً للاتحاد الأوروبي.

وتعمل بعثة الاتحاد الأوروبي بشكل مشابه كثيراً للسفارة وتمثل الاتحاد الأوروبي في تعامله مع المسائل السياسية والتجارة والتنمية والتعاون، إلخ. وتتولى سفارات الدول الأعضاء وقنصلياتها تأمين التغطية القنصلية لمواطني الاتحاد الاوروبي.

ومن خلال الالتزام مع الفاعلين السياسيين والمجتمع المدني والقطاع الخاص والأكاديميين ووسائل الإعلام والمواطنين، تزيد بعثة الاتحاد الأوروبي الوعي حيال المسائل التي تعني الاتحاد الأوروبيومصادر قلقه، وتروّج لأهمية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ولبنان لدى السلطات اللبنانية والجمهور اللبناني الواسع. وعلى المستوى السياسي، يدعم الاتحاد الأوروبي لبنان المستقل والسيد والموحد والمستقر ويشجعه على الوفاء بالتزاماته الدولية وتنفيذ برنامج طموح من الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

وتؤدي بعثة الاتحاد الأوروبي أربع مهام رئيسية:

  – تمثيل مصالح الاتحاد الأوروبي،

  – تعزيز التعاون مع الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في لبنان وفي ما بينها،

  – دعم البرنامج الإصلاحي للحكومة اللبنانية، و

  – ضمان استفادة الأكثر حاجة من التعاون مع الاتحاد الأوروبي.

وتشكل اتفاقية الشراكة الموقعة في عام 2002 وخطة عمل السياسة الاوروبية للجوارالإطار الرئيسي للعلاقات بين الاتحاد الأوروبي ولبنان.

تأسست بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان في عام 1979 كبعثة للمفوضية الأوروبية. وتضم البعثة حالياً أكثر من 50 موظفا أوروبياً ولبنانياً وتترأسها السفيرة كريستينا لاسن.

ويخصص الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء والبنك الأوروبي للاستثمار في الوقت الراهن مساعدات للبنان بقيمة تتجاوز 2.2 مليار يورو، بينها حوالى 1.3 مليار يورو على شكل هبات و0.9 مليار يورو على شكل قروض.

ويركز تعاون الاتحاد الأوروبي بشكل رئيسي على تشجيع البرامج التي تدعم الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والحكم المحلي ونزع الألغام واللاجئين. وتلقى الجهود الهادفة إلى إصلاح القطاعات الرئيسية مثل الأمن والعدل والحكم الرشيد والحماية الاجتماعية ودعم المجتمع المدني والتربية والطاقة والبيئة والزراعية والحقوق الأساسية تشجيعاً خاصاً بما أنها تهدف جميعها إلى دعم النمو المستدام وتقليص الفروقات بين المناطق في لبنان.

مؤسسة مهارات

 تسعى مؤسسة مهارات للدفاع عن حرية الرأي والتعبير. كما تعنى بتطوير قوانين الاعلام وبناء قدرات الصحافيين والناشطين في المجتمع المدني، ونشر التوعي.

كذلك، تقوم برصد واقع الحريات وأداء الاعلام بغية تفعيل دوره وتنشر دراسات وابحاثا في هذا المجال.

 

مرسي كور

منظمة عالمية متواجدة في أكثر من 40 دولة تعمل على التخفيف من حدة الأزمات الناتجة عن وقوع الكوارث الطبيعية والاقتصادية

تعمل في لبنان منذ العام  1993 في المناطق الأكثر تهميشاً على خلق فرص اقتصادية و بناء قدرات المنظمات المحلية و الافراد.

 

الفريق اللبناني لتحويل النزاعات

يعمل الفريق اللبناني لتحويل النزاعات ”بيس لابز“ على تمكين المجتمعات المحليّة للتعامل مع النّزاعات بشكل تشاركيّ ولاعنفي عن طريق تحديد المبادرات المحليّة الموجودة أصلاً ومدها بالدعم التقني، اللوجستي المادي والمعنوي اللازمين لإنجاح عملها.

اتحاد بلديات الضنية

تجمع إنمائي لعدة بلديات في قضاء الضنية في محافظة لبنان الشمالي، أسس في 2004 ويضم عدة بلدات ابرزها : سير، بقرصونا، بقاعصفرين، بخعون، عاصون، كفرشلان، مراح السراج، كفرحبو، ديرنبوح.